ما هي جزيرة فيلة بأسوان؟ وما أشهر معالمها السياحية؟

ما هي جزيرة فيلة بأسوان؟ وما أشهر معالمها السياحية؟

رحلتنا اليوم إلى درة السياحة والآثار، إنها مدينة أسوان، سُميت بذلك لأنها تحتوي على أجمل الجزر والمعابد النيلية المميزة، منها جزيرة فيلة بأسوان، فهي عبارة عن تحفة فنية تتوسط نهر النيل، كانت تضم معبد فيلة قبل أن يتم نقله إلى جزيرة أجيليكا؛ فهيا نتعرف على المعالم السياحية خاصتها.

جزيرة فيلة بأسوان

هي من أفضل جزر أسوان، كانت تشمل معبد فيلة؛ ولكن تم إنقاذه ونقله إلى أجيليكا بعد أن غمرته المياه بواسطة فريق الإنقاذ الخاص باليونسكو، وهو مشروع ضخم استغرق عدة سنوات؛ فتم تثبيت ألواح فولاذية لسد المياه عن الجزيرة، ومنعها من الغرق، أيضًا تضم الجزيرة مبانٍ أثرية تعود إلى العصر البطلمي، أقدمها معابد شُيِّدَت في عهد الملك تحتمس الثالث.

ثم تلاها المعبد الفخم الذي شيده بطليموس فيلادلفوس؛ وظلت هذه الجزيرة مبجلة في عصر البطالمة والرومان، فأخذت كل حضارة منهما تضع لمستها عليها، بالإضافة إلى أنها مليئة بتماثيل خاصة بملوك مصر القديمة العظام؛ وعلى الرغم من كل ذلك، إلا أن معبد فيلة يظل الأشهر.

معبد فيلة

يعني اسم “فيلة”في اللغة الإغريقية: “الحبيبة”، ويعرف أيضًا بـ (معبد إيزيس), تأسس ليكون من أضخم الآثار التي شيدت في جزيرة فيلة بأسوان، فهو يحتل ربع مساحة الجزيرة؛ ترجع قصته وفقًا للأساطير الفرعونية إلى الخلاف الشديد الذي نشب بين الإله أوزوريس وبين أخيه ست، والذي قام بتقطيع جثة أخيه أوزوريس إلى قطع، وأخفى كل قطعة في مكان مختلف، وظلت الإله إيزيس تبحث عن أجزاء جسده، حتى جمعتها واستطاعت بقوتها السحرية أن تعيده إلى الحياة؛ لذلك كانت إيزيس مرتبطة بطقوس الجنازة لديهم.

أنشطة يمكن عملها في جزيرة فيلة

جزيرة فيلة بأسوان

بما أن مدينة أسوان من أهم المدن السياحية في مصر، فمن المهم معرفة أهم الأنشطة التي يمكن القيام بها بداخل الجزيرة؛ فيمكن تنظيم رحلة بحرية للوصول إلى جزيرة أجيليكا التي يقع معبد فيلة فيها حالياً، فركوب قارب صغير بالنيل له متعته الخاصة، وأثناء سير القارب تظهر لك الجزيرة بأشجارها الكثيفة، ثم تظهر أبراج عالية صلبة وفخمة وهي أعمدة المعبد، ثم نرى موكب الكهنة وهم يرتدون ملابس بيضاء ويحملون سفينة التابوت، هذت بالإضافة إلى ما يلي:

الصوت والضوء بمعبد فيلة

عروض الصوت والضوء مشهورة بتوجيه الأضواء على المعابد، مع سرد قصص الآلهة المصرية، وهي هما عبارة عن سرد لقصة الآلهة أوزوريس وإيزيس بلغات مختلفة منها الإنجليزية، والفرنسية والألمانية؛ مع سرد قصة ولادة الإله حورس ابنهما، والتي رسمت بحجرة الولادة في المعبد؛ فالمعبد بأكمله عبارة عن لوحة زيتية رائعة.

التقاط الصور بداخل معبد فيلة

أول ما تراه عيناك الصرح الأول للمعبد، وبه مسلتان وأسدان من الجرانيت، إلى جانب البوابة التي شيدها فيلادلفوس بجوار البرج الشرقي، كما يوجد نقش سحري يمثل بطليموس الثاني ممسكاً العديد من الأعداء، ويرفع هراوته ليضربهم بها، ومع التوغل داخل المعبد أكثر وأكثر تجد العديد من المناظر والرسومات البديعة، والتي تستحق التقاط الصور بجانبها للذكرى.

زيارة الأماكن السياحية بها

لا تقتصر أهمية جزيرة فيلة بأسوان على وجود معبد فيلة فقط، ولكنها تحتوي أيضاً على معبد مكرس لعبادة الإله حتحور، والذي يقع على بعد 50 متر من معبد إيزيس، ويتميز بحجرة المعبد الرئيسية، والتي تتزين أعمدة الدهليز الخاص بها بنقوش عازفي القيثارة والدف، إلى جانب مقصورة نختانبو الأول، ومقصورة طهارقا التي أسست لإيزيس.

أفضل معاد للزيارة

يظل المعبد مفتوحاً طوال أيام الأسبوع، من الساعة 7 صباحاً إلى 5 مساءً، وذلك في شهور الصيف، ولكن في الشتاء يُفتح من الساعة 7 صباحاً إلى 4 مَسَاءً بحسب ما حددته وزارة السياحة، وللاستمتاع أكثر بهذه الرحلة السياحية عليك معرفة التالي:

  • أفضل وقت لزيارة جزيرة فيلة بأسوان والمعبد في الصباح الباكر حتى الساعة 2 مساءً.
  • ننصحك بزيارة المعبد في التوقيت الشتوي حيث المناخ المعتدل نسبيًا.
  • قم بزيارة الموقع الخاص بعروض الصوت والضوء ومعرفة الأسعار الخاصة بالتذاكر وحجز المواعيد.
  • يُفضل أن تكون زيارة المعبد في يوم بمفرده، فهو يستحق وقت طويل للتمعن في آثاره.