جزر أسوان وأهم المعالم السياحية التي تضمها كل مدينة

جزر أسوان وأهم المعالم السياحية التي تضمها كل مدينة

من أعظم الوجهات المثالية التي عُرفت بها مصر منذ زمن بعيد هي السياحة، حيث جذبت إليها العديد من السائحين من شتى بلدان العالم طوال العالم؛ نظرًا لموقعها الجغرافي المتميز والمناخ المعتدل، ولا سيما جزر أسوان التي تقع في الجنوب على ضفاف النيل، والتي تحتضن بين طياتها عبق الحضارة المصرية، الأمر الذي جعلها مقصدًا للسائحين طوال العام. 

جزر أسوان

تحتضن مدينة أسوان الكثير من الجزر النيلية والتي ذاع صيتها؛ نظرًا لفرط جمالها، وتوجد هذه الجزر شمال السد العالى وصولًا إلى إدفو، ومن الجدير بالذكر أن هذه الجزر تختلف من حيث الطبيعة، إذ يوجد منها الجزر الصخرية تلك الممتدة من السد العالى وصولًا لخزان أسوان، وأخرى المختلطة وهي الممتدة بين خزان أسوان وجزيرة النباتات، وأخيرًا الرسوبية، وهذه الصخور تُعرف بعدم استقرارها وثباتها على حال، فهي دائمًا بين النقصان والزيادة. 

أما بالنسبة لطبيعة السكان الأصليين في هذه الجزر فهم من أصل نوبي، مما يساهم في عدم وجود صراعات بينهم وبين الحكومة بمدينة أسوان، ويجدر الإشارة إلى أن منازل هؤلاء السكان مقننة ولا يوجد بينهم حالات إلا قلة قليلة، الأمر الذي يساهم في نشر الهدوء والسكينة في المكان، ومن مزايا هذه الجزر أيضًا أنه يتوافر بها زراعة المحاصيل الزراعية مثل البلح، الليمون والمانجو، بالإضافة إلى المشغولات والحرف اليدوية المميزة، فضلًا عن اشتغال الكثير منهم في الوظائف الحكومية، ومن هذه الجزر:

جزيرة النباتات 

جزر أسوان

تُعد جزيرة النباتات من أشهر وأهم الجزر في نيل أسوان، إذ يتوافد إليها الحشود من شتى أنحاء العالم؛ للاستمتاع بجمالها الباهر، فهي عبارة عن جزيرة توجد وسط نهر النيل وينبت عليها أندر الأشجار والنباتات مثل: شجرة النخيل الملكية، ولا يقتصر جمالها على تواجد هذه النباتات فحسب، بل يستمتع الزائر عند التوجه إليها بجولة نهرية لا مثيل لها، وبمجرد الوصول سيجد ما يتمناه من أجواء حالمة يغلب عليها الهدوء والاسترخاء، بالإضافة إلى ذلك تضم الجزيرة الكثير من الطيور الملونة. 

كما يوجد هناك مقهى على ضفاف النيل، إذ يمكنك تناول مشروبك المفضل بينما تجلس على المجالس المُظللة، نتيجة للسابق أصبحت هذه الجزيرة من أكثر المنتزهات الترفيهية استقبالًا للسياح والشخصيات المهمة ومنهم على سبيل المثال: رئيس يوغسلافيا، ورئيس وزراء الهند، كما توجهت الملكة إليزابيث ملكة بريطانيا بزيارتها هي الأخرى، أما بالنسبة للأسماء السابقة لهذه المدينة:

  • فأولها كانت حديقة النطرون.
  • ثم تغيرت إلى جزيرة السرادار.
  • ثم إلى جزيرة الملك.
  • أخيرًا جزيرة النباتات وهو الاسم الذي أطلقه الرئيس جمال عبد الناصر. 

جزيرة فيلة

هي عبارة عن جزيرة صغيرة الحجم تتوسط نهر النيل هي الأخرى، وتوجد على بعد 4 كم تقريبًا جنوب خزان أسوان، وتتشكل هذه الجزيرة من بعض الصخور الجرانيتية ذات اللون الوردي، والتي عرفت قديمًا باسم أنس الوجود، أما عن آثار جزيرة فيلة فأشهرها: معبد إيزيس والتي كانت تتعرض بشكل دائم للغرق عندما يرتفع منسوب ماء النيل، الأمر الذي كان يعرضه للخطر. 

لكن بعد نجاح مصر في بناء السد العالى، أدى ذلك إلى خطر تعرضها للغرق؛ لذا سعت مصر جاهدة إلى طلب العون من دول العالم ومنظمة اليونسكو؛ بهدف إنقاذ آثار النوبة، ومن بينها: معبد إيزيس الذي نقل إلى مكان أكثر ارتفاعًا؛ لتجنب منسوب الماء المرتفع لبحيرة ناصر، ولكن المكان الذي نقلت إليه هذه المعابد لم يكن الموضع الأخير؛ لأنها نقلت فيما بعد إلى جزيرة أجيليكا بعد دراسات طويلة. 

جزيرة أجيليكا 

جزر أسوان

صُنفت جزيرة أجيليكا كواحدة من أجمل الأماكن السياحية في أسوان، كما تعد من أكثر المناطق جاذبية للسائحين، حيث يقع بها المتحف المصري القديم بعد أن تم نقله إليها، بسبب تعرضه للفيضانات فيما سبق، ومن الآثار التي نقلت إليها أيضًا معبد إيزيس كما ذكرنا سابقًا، ولا يقتصر جمال هذه الجزيرة على وجود المعالم الأثرية بها، لكن يتوفر بها الطبيعة الخلابة والصخور، كما إنها تتيح للزوار الحصول على جولة بحرية لمشاهدة المنحوتات الفرعونية، بجانب الذهاب إلى كشك تراجان وهو عبارة عن مظلة حجرية على ضفاف النيل. 

جزيرة الفنتين

هي عبارة عن جزيرة صخرية تقع في الجهة المواجهة لمدينة أسوان، عُرفت هذه الجزيرة في النصوص المصرية القديمة باسم أبو والذي يعني سن الفيل – قد يكون سبب التسمية بأنها كانت قديمًا مركز لتجارة سن الفيل أو الفيل-، لكنها سميت فيما بعد بالفنتين وهو اسم يوناني الأصل، ومن معالم جزيرة الفنتين هي معبد الإله خنوم الذي شيد في أكثر من عصر، وتوجد أيضًا بوابة من عصر الملك أمنحتب الثاني، وبها المبنى التذكاري لأحد حكام الفنتين (حقا أيب) والذي اعتبر شخصية مقدسة في هذا الوقت. 

كما تحتوي الجزيرة على بقايا كنيسة ترجع إلى القرن السادس، وبقايا لمنازل الجالية الأرمية، التي سكنت هذه الجزيرة، ومن معالمها أيضًا: المعبد البطلمي والذي يعود لبداية التاريخ المصرى، ومعبد الإله ساتت الذي شيد في عهد حتشبسوت والذى طالته بعض الإضافات والتعديلات في العصور المتأخرة، وقلعة تم إنشاؤها في الدولة القديمة. 

جزيرة بجا

هي عبارة عن جزيرة صخرية توجد في الاتجاه المقابل لجزيرة أجيليكا، قدسها المصريون القدماء؛ نظرًا لاعتقادهم بأن جزء من الإله أوزوريس قد دفن هناك، أما عن معالمها فهي:

  • معبد أباتون، وهو معبد لم يسمح بدخوله سوى الكهنة فقط.
  • يوجد أيضًا بقايا من معبد أوزوريس. 

جزيرة سهيل

جزر أسوان

سميت أيضًا بجزيرة الخلق وهي عبارة عن تاني جزر أسوان من حيث القدم بعد الفنتين، تعد جزيرة سهيل من أشهر القرى السياحية في أسوان حاليًا، نظرًا لما تحفل به من جمال الماضي وعبق التاريخ، وتقع هذه الجزيرة تحديداً على الضفة الشرقية للنيل، ومن أهم معالم الجزيرة:

  • نصب (لوحة) المجاعة. 
  • كانت محجرًا لاستخراج الحجر الأسود (الجرانيت). 
  • بها قناة مياه قديمة تسمى بجميلة طرق عُرفت بقيمتها التجارية العظيمة، قام بشقها الملك سنوسرت الثالث، تحسبًا للحروب القادمة. 
  • بها معبد مصري قديم. 

لوحة المجاعة

هي عبارة عن نص مصري أدبي قديم، كتب بالخط الهيروغليفي، تم نقشه في العصر البطلمي على واحدة من صخور جزيرة سهيل، وكان يحكي هذا النص عن الخفاق والقحط والجماعة التي لها القوم، نتيجة لعدم فيضان النيل في عصر الملك زوسر، وكان السبب وراء عدم تدفق النيل وفيضانه هو غضب الإله خنوم، وكان في الجزء من نصب المجاعة نقوش تمثل الملك زوسر وهو يسترضي خنوم بالقرابين، وتنتهي الكارثة برضا خنوم وفيضان النيل وزوال الجوع والقحط. 

جزيرة تنجار

تفردت جزيرة تنجار وتميزت عن غيرها بالمصطلح النوبى، أما عن موقع هذه الجزيرة فتقع بين خزان أسوان والسد العالى، ومن الملفت أن سكانها ما زالوا يتحدثون باللغة النوبية كلغة أساسية، أما عن معنى تنجار باللغة النوبية فهو يعني الغرب، من المزايا التي ترشح الجزيرة كواحدة من أجمل جزر أسوان ما يلي:

  • تسمح للزائر برؤية النوبة القديمة والحياة بها بشكل واقعي وملموس.
  • البساطة وصفاء النفوس والعطاء والتكافل الاجتماعي.
  • جمال الطبيعة الذي لا مثيل له.

 جزيرة هيسا 

جزر أسوان

تقع جزيرة هيسا شرق مدينة أسوان، وسميت هذه المدينة نسبةً بالملك هيس، وهو أحد ملوك الأسرة السابعة، وتعتبر من أقدم جزر أسوان النوبية، ويجدر القول أنه تم اختيارها لإقامة مهرجان؛ بهدف تنشيط السياحة وغيره من الحفلات، استخدمت هذه الجزيرة قديمًا كمدافن للكهنة الذين عملوا في جزيرة فيلة وجزيرة هيسا، كما إنها كانت منجم لاستخراج الأخشاب والحجارة التي نقلت فيما بعد لبناء هرم سقارة. 

بالنظر إلى بيوت هذه الجزيرة، نلاحظ أنها غاية الجمال ذات ألوان خلابة يتوزع عليها في تناسق بعض صخور الجبل يحيطها أناقة من الصعب أن تراه في مكان آخر، ومن مميزات هذه الجزيرة أيضًا:

  • نقاء هوائها؛ فمناخها صحي يخلو من الأمراض.
  • تشتهر هذه القرية بصناعة الفخار؛ نظرًا لوجود طمي النيل، بالإضافة إلى صناعة الإكسسوارات النوبية المعروفة بالخرز الملون. 

الجزر في نيل أسوان 

لا تقتصر جزر أسوان على الأسماء السابقة فقط، بل هناك مجموعة أخرى لكلًا منها جمالها ومعالمها الخاصة التي تميزها عن غيرها مع وجود وجه الشبه بينهم، ألا وهو: الوقوع في نهر النيل، ومن أهمهم:

  • جزيرة ساي. 
  • جزيرة توتي. 
  • جزيرة الرحمانية. 
  • جزيرة مينارتي. 
  • جزيرة أرقو. 

بعد التعرف على جزر أسوان النيلية وأشهر معالمها، لا تدع فرصة الاستمتاع بهذه الجزر تفوتك، وكن على يقين تام بإنها ستكون في غاية السعادة والمتعة عند زيارة هذه الأماكن التاريخية والطبيعية. 

مصادر المقال:
1- Aswan in WikiTravel

2- Islands in Aswan

3- Aswan Egypt Tours